أخبار وتقاريرإقتصاد

نائب وزير التخطيط يكشف تحديات الغذاء التي ستواجه اليمن خلال العام القادم

رسيان_ متابعات

كشف نائب وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور نزار باصهيب، أن اليمن قد تواجه العام القادم التحدي الاكبر فيما يخص أزمة الغذاء.

وقال باصهيب خلال لقائه بممثل ومدير مكتب الأوتشا في مدينة جنيف، راميش راجسينغام، في المدينة نفسها، إن الحكومة اليمنية ستواجه التحدي الأكبر من بداية العام القادم 2023 المتمثل في توسع فجوة انعدام الغذاء ..

وأشار إلى أن الفجوة الحالية من أكتوبر وحتى ديسمبر تم تغطيتها من الجانب الأمريكي.

وتواجه اليمن منذ سبعة أعوام، تأريخ بداية الحرب، أسوأ أزمة غذائية، ناتجة عن استمرار الحرب الذي تسبب بتدهور اقتصادي للعملة المحلية، وتفاقم الوضع المعيشي عند المواطنيين.

تطلع حكومي

وفي سياق متصل، أشار نائب الوزير عن تطلع الحكومة اليمنية إلى تقديم خدمة افضل للمجتمعات المستهدفة بالتدخلات، وكذا مزيد من الشراكة الحقيقية من أجل التقدم سويا لتقديم أفضل الخدمات، وبما يساهم في تعزيز العلاقة وبناء الثقة.

إقرأ المزيد: محافظ البنك المركزي اليمني يلتقي مدراء الفروع ويحث على الارتقاء بالعمل المصرفي

وأكد باصهيب على أهمية دعم الحكومة في توجهاتها للإنتقال التدريجي من التدخلات الإنسانية الى التدخلات التنموية، إضافةً لإمكانية دعم تنفيذ أنشطة الخطة القطاعية لرفع مستوى التغذية وطرحها في جداول أعمال مجموعات العمل (الكلسترات).

دعم الحكومة

من جهته، أكد ممثل ومدير مكتب الأوتشا في مدينة جنيف، راميش راجسينغام، الحرص على دعم توجهات الحكومة وجهودها في تعزيز سُبل العيش المستدام، والعمل على حشد المزيد من التمويلات في ظل الأزمة التي طال امدها في اليمن.

وتعيش اليمن منذ سبعة أعوام في أزمات مختلفة نتيجة الحرب التي تسبب بها انقلاب مليشيا الحوثي على الحكومة الشرعية في 21 سبتمبر 2014.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى